عربي و دولي

تنديدات حقوقية بقرار السعودية إحالة ناشطين إلى المحاكمة

نددت منظمات حقوقية دولية السبت، بقرار السلطات السعودية محاكمة ناشطين بينهم نساء، اعتقلوا قبل عام تقريبا، دون توجيه الاتهام إليهم.

وقال نائب مدير قسم الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش”، مايكل بايج، إن الرياض “لم تفعل شيئا للتحقيق في مزاعم خطيرة بممارسة التعذيب”… “المتهمون نشطاء في مجال حقوق المرأة، وليسوا الجلادين، الذين توجه إليهم التهم ويحاكمون”.

من جهتها، اعتبرت منظمة “العفو” الدولية، تصريح النيابة العامة في السعودية، بأنه “إشارة مروعة على تصعيد السلطات لحملة قمع نشطاء حقوق الإنسان”، مشيرة إلى “مخاطر إحالة النشطاء للمحاكمة بمن فيهم النساء الرائدات في حقوق المرأة”.

واعتقلت القوات الأمنية في المملكة مجموعة من الناشطين بينهم رجال ونساء، في مايو عام 2018، قبيل إلغاء حظر قيادة المرأة للسيارة في الشهر التالي، ووجهت لمعظمهم تهم بالخيانة وتقويض استقرار البلاد، لكن أطلق سراح بعضهم.

وأعلنت النيابة العامة في السعودية يوم (الجمعة)، انتهاء التحقيقات مع المتهمين بالإخلال بأمن المملكة وأنها بصدد إحالتهم للمحكمة المختصةوقالت إنه “إلحاقاً للبيان الصادر من النيابة العامة بتاريخ 17 / 9…

ومن بين المحتجزين، عزيزة اليوسف، الأستاذة المتقاعدة في جامعة الملك سعود في الرياض، ولجين الهذلول، التي احتجزت لأكثر من 70 يوما عام 2014، لمحاولتها دخول المملكة وهي تقود سيارة قادمة من الإمارات.

 

وأعلن مكتب النائب العام السعودي يوم الجمعة، انتهاء التحقيق مع المحتجزين وإحالتهم إلى المحكمة دون أن يحدد عددهم أو التهم الموجهة إليهم أو تاريخ محاكمتهم.

المصدر: أ ف ب

عبدالرزاق صلاح

صحفي واعلامي يمني ومخرج تلفزيوني، عمل في قناة اليمن الفضائية من 2003 الى 2008، وعمل نائباً لمدير قناة سبأ الفضائية من العام 2009 الى 2013، ويعمل حالياً مديراً ورئيساً لهيئة التحرير والمؤلفين لموقع "شبكة أزال الاخبارية" منذ العام 2017 وحتى الآن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock