أخبار عاجلة
الرئيسية / مال و أعمال / وزير المالية السعودي يعلن عن إجراءات “صارمة ومؤلمة”لمكافحة كورونا
وزير المالية السعودي
وزير المالية السعودي

وزير المالية السعودي يعلن عن إجراءات “صارمة ومؤلمة”لمكافحة كورونا

صرح وزير المالية السعودي محمد الجدعان بأن السعودية ستتخذ “إجراءات صارمة ومؤلمة” للتعامل مع آثار فيروس كورونا، مضيفا أن “جميع الخيارات للتعامل مع الأزمة مفتوحة حاليا”، وذلك في مقابلة أجراها مع تلفزيون العربية يوم السبت.

وأضاف الجدعان أن جميع الخيارات للتعامل مع الأزمة مفتوحة حاليا، وأنه يجب أن نخفض مصروفات الميزانية بشدة، وأوضح الجدعان أن حزم التحفيز استهدفت المحافظة على وظائف المواطنين في القطاع الخاص واستمرار تقديم الخدمات الأساسية.

وحول الإجراءات التي اتخذتها الحكومة السعودية قال الجدعان إنها كانت إجراءات حازمة وسريعة جدا، وأن الأثر الحقيقي لجائحة كورونا سيظهر غالبا في الربع الثاني وما بعده، ولفت إلى أن أرقام الميزانية للربع الأول لم تظهر أثر كورونا بشكل كبير، وأن السعودية ملتزمة باستدامة المالية العامة وبتوفير ما يلزم لمواجهة الجائحة.

وقال الجدعان إن العالم والمملكة لن يعود لما كان عليه بعد كورونا لتغير الأنشطة الاقتصادية، وبحسب الجدعان فإن قيمة حزم دعم الاقتصاد المقرة حتى الآن في السعودية بلغت قيمتها 180 مليار ريال، وهي تشكل 8% من الناتج المحلي غير النفطي، مشيراُ إلى أن الحكومة تقوم باتخاذ إجراءات للحد من النفقات مع الانخفاض القوي بالإيرادات، وأن الانخفاض القوي في الإيرادات متوقع أن يستمر حتى العام المالي المقبل.

ووفقا للجدعان فإن الحكومة قررت الاستدانة بشكل أكبر من الأسواق العالمية ولكن ذلك وحده لا يكفي، وعلى الحكومة النظر إلى قائمة النفقات في الميزانية وتوفير الأقل ضررا على المواطنين، وأوضح الجدعان أن بعض المشاريع ستمدد بطبيعتها وسط الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا، إضافة إلى أن بعض النفقات مثل تلك المتعلقة بالسفر والانتدابات ستنخف

وكانت مؤسسة “موديز” للاستثمار قد خفضت الجمعة النظرة المستقبلية للسعودية من “مستقرة” إلى “سلبية”، قائلة إن انهيار أسعار النفط زاد من المخاطر المالية على الدولة الخليجية.

لكن المؤسسة أكدت التصنيف الائتماني السيادي عند “‭A1‬‬”، مشيرة إلى الميزانية العمومية للحكومة “التي لا تزال قوية نسبيا رغم حدوث تراجع” ومستويات دين معتدلة ومصدات متينة على الصعيد المالي وعلى صعيد السيولة الخارجية.

وزادت السعودية، العضو في منظمة الدول المصدّرة “أوبك”، إنتاج النفط إلى مستويات قياسية في مارس وأبريل وعرضت تخفيضات كبيرة ردا على رفض روسيا خفض صادراتها لرفع الأسعار.

وتسبّبت هذه الخطوة بتراجع كبير في أسواق الطاقة حيث انخفضت الأسعار إلى أدنى مستوياتها في عدة سنوات، في وقت كانت السعودية تستعرض قوتها المالية لتؤكد أنها على النقيض من منافسيها قادرة على تحمّل الأسعار المنخفضة لسنوات.

وقالت أربعة مصادر مطلعة على التطورات لرويترز إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مكالمة هاتفية في الثاني من أبريل إنه إذا لم تبدأ منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” خفض إنتاج النفط فلن يكون بوسعه منع أعضاء مجلس الشيوخ من سن تشريع لسحب القوات الأميركية من المملكة.

وفي 12 أبريل وتحت ضغط من ترامب وافقت أكبر الدول المنتجة للنفط في العالم خارج الولايات المتحدة على أكبر تخفيض في الإنتاج على الإطلاق. فقد قلصت أوبك وروسيا ومنتجون متحالفون معهما الإنتاج بواقع 9.7 مليون برميل يوميا أي حوالي عشرة في المئة من الإنتاج العالمي.

عن إيهاب العامري

شاهد أيضاً

تباين آداء أسواق الأسهم العربية خلال تعاملات اليوم الثلاثاء 30-4-2019

شهدت اسواق الاسهم العربية تباينا في الاداء خلال تعاملات اليوم الثلاثاء بين هبوط وصعود حبث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *