أخبار عاجلة
الرئيسية / تكنولوجيا / “هواوي”: لا يمكن لأمريكا سحقنا والعالم يحتاج شركتنا

“هواوي”: لا يمكن لأمريكا سحقنا والعالم يحتاج شركتنا

خاطب رن تشنغ مؤسس شركة “هواوي” الصينية لتكنولوجيا الاتصالات، الولايات المتحدة بلهجة تحدي على خلفية ما قال إنه محاولات لكبح جماح التكنولوجيا الصينية، فضلا عن القضية المتعلقة باحتجاز ابنته.

وقال تشنغ، الرئيس التنفيذي لهواوي م, في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC): “لا يمكن للولايات المتحدة سحقنا”، مضيفا أن العالم يحتاج إلى “هواوي” لأنها “أكثر تطورا”.

وتواجه شركة “هواوي”، حملة تقودها الولايات المتحدة لإقناع حلفائها بإغلاق الطريق أمام تكنولوجيا الشركة من شبكات الجيل الخامس فائقة السرعة.

وعلى إثر ذلك، فرضت كل من أستراليا ونيوزيلندا قيودًا على مشغلي شبكات الهواتف المحمولة من استخدام أجهزة Huawei من الجيل الخامس، فيما تنظر المملكة المتحدة وألمانيا ودول أخرى إذا كانت ستشدد الإجراءات أيضا.

وتقول الحكومة الأمريكية إنه “من الممكن استغلال منتجات شركة هواوي لغايات التجسس من قبل المخابرات الصينية”، وهو ما نفته الشركة مراراً وتكراراً. كما وجه ممثلو الادعاء في الولايات المتحدة الاتهامات إلى شركة هواوي ومديرتها المالية منغ وانزهو بالاحتيال المصرفي والتهرب من العقوبات، وتم القبض على منغ، إحدى بنات مؤسس هواوي، في كندا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وتواجه احتمال تسليمها إلى الولايات المتحدة.

من جهتها، دافعت الحكومة الصينية بقوة عن “هواوي”، مؤكدة أن الشركة تتعرض لضغوط أمريكية متزايدة، كما طالبت بالإفراج الفوري عن مديرة الشركة المالية منغ. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون يينغ إن الحكومة الأمريكية تسعى إلى “قمع الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية، وخلق الأكاذيب فضلا عن التدخلات السياسية في الأنشطة الاقتصادية”.

وأسس “رن” البالغ من العمر 74 عاما، شركة هواوي منذ 32 عاما، بعد أن خدم في الجيش الصيني كمهندس في صناعة النفط، وهو ابن أحد المدرسين الريفيين في جبال مقاطعة “غيزو” الصينية، قبل أن يقود اليوم عملاق التكنولوجيا “هواوي” بإيرادات سنوية تبلغ أكثر من 100 مليار دولار.

المصدر :وكالات

عن عبدالرزاق صلاح

شاهد أيضاً

شاهد حل مبتكر ينقذ حياة الآلاف من “مرض مميت”!

طور علماء جامعة “Strathclyde” اختبارا جديدا للإنتان الذي يستغرق تشخيصه 72 ساعة، يمكن أن يعطي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *